• السيد ناصر شقور

هل الله يدعوني؟

هل الله يدعوني؟

انجيل اليوم هو انجيل الدعوات. فهل الله يدعوني أنا العلماني؟ واي دعوة يدعوني لها؟ هنالك العديد من الدعوات، إذ يؤكد القديس بولس: " وهوَ الذي "أَعطى" بعضًا أَنْ يكونوا رُسُلاً، وبَعضًا أَنبياءَ، وبَعْضًا مُبشِّرينَ، وبَعْضًا رُعاةً ومُعلِّمين؛ مُنظِّمًا هكذا القدِّيسينَ لأَجلِ عَملِ الخِدمَةِ في سَبيلِ بُنْيانِ جَسَدِ المسيحِ، الى أَنْ نَنْتهي جميعُنا ... "الإِنسانِ" البالِغِ، الى مِلْءِ اكْتِمالِ المسيح. الذي مِنهُ ينالُ الجَسَدُ كلُّهُ التَّنْسيقَ والوَحْدةَ، وبتَعاوُنِ جميعِ المفاصِلِ، على حَسَبِ العَملِ المناسِبِ لكُلِّ عُضْوٍ، يُنشِئُ لِنفْسِهِ نُموًّا، ويُبْنى في المَحَبَّة. (أفسس 4: 11-16).

عندما نتحدث عن "دعوة العلمانيين"، يجب أن نتنبه الى أمرين: الأسلوب والهدف. الأسلوب – بنأ الشخص من خلال حياة الأسرار للكنيسة والا تكون الخدمة انفصال او تكوين مجموعة منفصلة عن الجماعة؛ والهدف - بلوغ النضج إلى مِلْءِ اكْتِمالِ المسيح. ومع ذلك، هناك قلق آخر: الدعوة إلى خدم معينة - من "أنبياء، والمبشرين، والمعلمين..." يمكن أضافة شهداء ونساك وصانعي السلام وخدمة الذين في الضيقات وذوي الاحتياجات والمرض المستشفيات والعديد من الخدم الأخرى. في كثير من الأحيان، لا ينمو العلمانيون إلى كمال مكانة المسيح فيتساءلون، "ما هي دعوتي؟ لأنهم ببساطة لا يسمعون دعوة، أو يميزون المكالمة بشكل غير صحيح.. مثلما حدث مع صاموئيل الذي احتاج الى عالي الكاهن لوجهه ويدعمه ليقول: "تكلم يا رب فإن عبدك يسمع" (الملوك الأول 3: 10)

الدعوة الأساسية، التي هي أساس ومعنى وغاية كل الدعوات هي الدعوة المسيحانية، الشركة مع الله في المسيح. دعوةإلىالاتحادباللهوالفصلالأولمنسفرالتكوينلايغفلإيضاحهذاالأمر،فالإنسانمخلوقعلىصورةاللهلكييصلإلىمثاله. ملءمثالاللههويسوعالمسيح،وعليهفدعوةالإنسان،كلإنسان،هي الاقتداء في المسيح والاتحاد به. الله يدعونا لأنه يحبنا: “انظروا ما أعظم المحبة التي سبغها الأب علينا إذ دعانا أن نكون أبناء الله ونحن كذلك فعلاً” (1 يو 3، 1).

تأتي الدعوة من خارج الشخص ليس صوت النفس؛ ففي انجيل اليوم يسوع اتى الى بطرس واندراوس وكانا يلقيان الشبكة في البحر مركزان على معيشتهما اليومية، وأما يَعقوبَ بنَ زبَدى ويوحَنَّا أخاه، فكانا في سفينةٍ معَ أبيهِما زبَدى، يُصْلِحانِ شِباكَهُما. فدَعاهُما يسوع. أما بولس فقد دعاه وهو في طريقة الى دمشق لإبادة المسيحيين. وكذلك عندما جاء رئيس الملائكة جبرائيل إلى العذراء مريم ليكشف عن دعوتها الفريدة كأم الله، يخبرنا الكتاب المقدس أنها "كانت مضطربة في قوله، وفكرت في طريقة تحية ذلك" (لو 1: 29). في كثير من الأحيان، عندما يدعو الرب شخصًا، تكون ردود أفعاله الأولية محيرة، حتى الخوف!

نحن بحاجة لشخص لرجل الله ليساعدنا على قرأة وفهم وتمييز الدعوة. في عظاته عن أفسس، يحدّد القديس يوحنا الذهبي الفم واجب الكاهن من خلال مسؤولياته تجاه العلمانيين: "... إن الرسول هو الوعاء الأكثر حيوية في الجسم كله، ويتلقى منه كل شيء؛ حتى يجعل الحياة الأبدية تمر عبره للجميع، كما في الأوردة والشرايين ". هنا تتوقف القيادة الرسولية على القدرة على تقليد خدمة يسوع المسيح، رئيس الكهنة، والعمل كقناة لقوة الروح القدس حتى يتمكن أعضاء الكنيسة الآخرون من الحصول على الحياة الأبدية. من الواضح أن العلمانيين يعمدون ويصيرون غصون الكرمة وتسكنهم الطبيعة الإلهية. إن واجب الكاهن هو تغذية وتشجيع الكهنوت الملوكي لجميع المؤمنين، حتى يتمكنوا بدورهم من بناء الكنيسة كحجارة حية.

بعد المكالمة والموافقة، "ها أنا أمة الرب، فليكن لي بحسب قولك"، تأتي الشدائد. تقول الأمثال: " خطَواتُ الإنسانِ يُسَيِّرُها الرّبُّ، فكيفَ يتَبَيَّنُ الإنسانُ طريقَهُ؟ لا تتَسَرَّعْ بِنُذُورِكَ للرّبِّ لِئلاَ تَندَمَ فيما بَعدُ. " (الأمثال 20 24-25). المسيرة تكون صعبة فيها ترك لما نحن معتادون عليه. فيها ترك لمنطقة الراحة والحياة السهلة. أي بالتعبير الكتابي "ترك للأهل". المسيرة فيها تجوال الى منطق غير معروفة وتعب وحزن، وألم، وفقدان وتشويه سمعة أحيانا، وغيرها من العوائق. لكن كل هذا هو للبناء للسير على خطى السيد المسيح، الذي لم يجد له مكان يضع في رأسه وتحمَّل كل الإهانات. ومن خلال المسيرة تبنى الشخصية الجديدة التي تعيش المحبة ونودع أنفسنا بين يدي الله ليفعل بنا ما يشاء.

الدعوة ليست مسألة تافهة: إنها هدية وأعباء. لذلك، فإن الاستجابة البشرية لدعوة تنطوي على اعتبارات جادة.




26 views0 comments